Hasil Keputusan Bahtsul Masa’il FOISS Mingguan

0 144

Sabtu, 11 Agustus 2018
MUSHOHHIH PERUMUS MODERATOR
1.     KH. Munif 1.     Gus Kirom

2.     Ust. Abdus Syafi

3.     Ust. Syaiful Bahri

Ust. Rofiq Anam D.H
NOTULEN
1.     Ust. Syahrudi

2.     Ust. Rofiq Bdg

 

Deskripsi masalah

Di sebuah desa terdapat makam/buju’ yang memang sudah terkenal keramat, hingga pada suatu ketika anggap saja namanya jono (nama samaran) dia mempunyao hajat ingin menjual sapinya, namun si jono takut akan sapinya tidak laku dengan harga yang mahal,  Hingga pada akhirnya dia berkata “ kalau sapi saya laku dengan harga yang mahal, maka saya akan menaruh uang di buju’ keramat di kampungku” Dan alhamdulillah sapinya laku dengan harga yang sangat mahal.

Pertimbangan

  • Di makam tersebut tidak ada kotak amal nya

Pertanyaan

  • Bagaaimana hukumnya si jono dalam hal menepati perkataanyatersebut?

Jawaban:

  • Wajib di laksanakan apabila ada niatan biar di intifa’ seperti untuk kemaslahatan makbaroh, atau kebiasaan di ambil orang yang ziaroh  atau orang yang lewat, kalau tidak ada niat intifa’ maka tidak wajib,. Bahkan termasuk اضاعة المال  yang hukumnya haram.

Referensi :

  1. Fathul mu’in juz 3 Hal 155
  2. Iqna’ juz 2 Hal 210
  3. Mausyu’ah Juz 12 Hal 192
  4. Ihya’ul Maqbur Hal 10

فتح المعين – (ج 3 / ص 155)

لو نذر لولي ميت بمال فإن قصد أنه يملكه لغا وإن أطلق فإن كان على قبره ما يحتاج للصرف في مصالحه صرف له وإلا فإن كان عنده قوم اعتيد قصدهم بالنذر للولي صرف لهم ولو أهدي لمن خلصه من ظالم لئلا ينقص ما فعله لم يحل له قبوله وإلا حل أي وإن تعين عليه تخليصه ولو قال خذ هذا واشتر لك به كذا تعين ما لم يرد التبسط أي أو تدل قرينة حاله عليه  ومن دفع لمخطوبته أو وكيلها أو وليها طعاما أو غيره ليتزوجها فرد قبل العقد رجع على من أقبضه ولو بعث هدية إلى شخص فمات المهدي إليه قبل وصولها بقيت على ملك المهدي فإن مات المهدى لم يكن للرسول حملها إلى المهدى إليه.

الإقناع للشربيني – (2 / 610)

ولو نذر زيتا أو شمعا لإسراج مسجد أو غيره أو وقف ما يشتريان به من غلته صح كل من النذر والوقف وإن كان يدخل المسجد أو غيره من ينتفع به من نحو مصل أو نائم وإلا لم يصح لأنه إضاعة مال

موسوعة الكسنزان فيما اصطلح عليه أهل التصوف والعرفان – (12 / 192)

قال ابن حجر في التحفة : بصحة النذر للقبر ، كالوقف لضريح الشيخ الفلاني ، ويصرف في مصالح قبره ، والبناء الجائز عليه ، ومن يخدمونه ، أو يقرأون عليه ، ويؤيد ذلك ما مر آنفاً من صحتها ببناء قبة على قبر ولي أو عالم …أما لقبور الأنبياء والأولياء فيستحب عمارتها وعلى هذا رأي المالكية والحنفية .نص العلماء كشيخ الإسلام زكريا الأنصاري وتلامذته ابن حجر في ( التحفة ) والرملي في ( النهاية ) وجملة من العلماء ، بصحة النذر للمشايخ إذا لم يرد التمليك لهم وقالوا : « يصرف في إسراج على قبره في قبته لنفع الزائر بذلك وغير ذلك مما اعتيد من إطعام الزائر ونحوه »(4) .

إحياء المقبور من أدلة جواز بناء المساجد والقباب على القبور ص ١٠

قال ابن حجر في التحفة في كتاب الوصايا: ويظهر أخذا مما مر ومما قالوه في النذر للقبر المعروف جواز صحتها كالوقف لضريح الشيخ الفلاني ويصرف في مصالح قبره والبناء الجائز عليه ومن يخدمونه أو يقرءون عليه. ويؤيد ذلك ما مر آنفا من صحتها ببناء قبة على قبر ولي وعالم. أما إذا قال الشيخ الفلاني ولم ينو ضريحه ونحوه فهي باطلة أي الوصية اهـ

 

Comments
Loading...